كل النساء سراب

ارتدت ثيابها بمفردها مشطت شعرها كما شاءت أن تمشطه ارتدت حذاءها الأحمر تعطرت بعطر أمها ثم طلبت مباركة جمالها هل أنا جميلة أنت الأجمل يا بنيتي هل تحبني يا أبي كل النساء من بعدك سراب يا حبيبتي

السيجارة | سيجارة, دخان, مقهى, ابني, أشرف, أبي

أبي أبن كنت كنت أحتسي فنجان قهوة في المقهى هل دخنت سيجارة؟ لا يا أشرف، أنا لا أدخن فلماذا تفوح منك رائحة السجائر لقد نفث أحد مرتادي المقهى الدخان على وجهي في المرة القادمة، حين تذهب للمقهى، دخن سيجارة، خذ اقرأ المزيد …

أشرف ورنيم وحب فلسطين

على مائدة الفطور سألتهما، لمن فلسطين ليجيباني، فلسطين ملك لبابا وماما وأشرف ورنيم هل هي ملك لليهود صائحان ، لا هل تحبان اليهود، لا أشرف: سأضرب اليهود بالحجر لتضيف رنيم، سأضعهم في فتحة المرحاض وأرميهم بالماء.

أشرف رنيم وميدوسا

أطبقت بكفها الصغير على راحة يدي بكل ما أوتيت من قوة، ورمت بسهام نظراتها على الأرض متحاشية رفع رأسها والنظر ليمينها، متقدمة بخطى سريعة. أسرع خطاك يا أبي، إنها تنظر إلينا صاحت بي وهي تمر بجانب الصورة الجدارية. لا تنظر اقرأ المزيد …

قبلة نتياهو

فتحت لها شاشة التلفاز، ثم ذهبت نافيا نفسي في صومعتي، بين أكداس أوراقي وأكوام كتبي رنيم:  أبي، إنهما يقبلان  بعضهما أتيت راكضا على عجل، ورجلاي أعلى من رأسي، لأجد في التلفاز فلما رومنسيا في آخر مقاطعه، حيث البطل يكافئ على اقرأ المزيد …

الإصبع

السابعة صباحا، الموعد اليومي للرعب. تنهض الماما من فراشها مستعجلة وآثار السهر ما تزال تحيط بعينيها، لتعتكف في المطبخ وتعد فطور الصباح، واضعة البيض والحليب على نار هادئة، ثم تتجه نحو أشرف ورنيم لتحثهما على الاستيقاظ وبدئ يوم جديد. اتركيني، اقرأ المزيد …

رنيم وأشرف والعلكة

طلبت من أمها أن تصحب أخاها إلى بائع الفواكه الجافة المجاور لنا لشراء العلكة. طلبت منها أن يذهبا لوحدهما دون أن يصطحبهما أحد. تعالت صرخات الفرح والنصر حين وافقت أمهما على طلبها، مسلمة إياهما مائتي مليم لكل منهما. أمسكا بيدي اقرأ المزيد …