1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (1 votes, average: 5.00 out of 5)
Loading...

السن الأولى

أسبوعان مرا منذ أن أتتني والقلق باد على وجهها

فلم تفهم سبب تخلخل سنها من مكانه

حسبت نفسها مريضة وطلبت مني أن تعود طبيبة الأسنان
طيلة أسبوعين، كنا نتفقد السن منتظرين اللحظة المواتية لاقتلاعه

وطبلة تلك الفترة وهي تنتظر الفأر الذي سيزورها ليلا لسرقة سنها

لم يقتلع الفأر سنها، بل كانت والدتها التي كانت أشجع مني واقتلعت السن من منبته

لتسيل الدماء، وتصيح رنيم مستنجدة بي، متحسسة مكان السن بلسانها لتجده مجرد ثقب صغير.

وعدتها أمها بأن ينبت لها سن جديد غير الذي نزع، ليكون سنا أجمل وأكبر وأقوى.

تالية عليها تعويذة شعبية قديمة

“يا شمس يا شموسة خوذ سن البهيم وهات سن الغزالة”

نفس التعويذة تلتها علي والدتي، لتأخذ الشمس سني وتعطيني فما مليئا بالسوس والثقوب.

في غفلة منا مسكت رنيم بسنها وتسمرت أمام المرآة محاولة رص السن في الثقب.

أظنها فهمت أن سن الحمار أفضل وأجمل من سن الغزال.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *