الزر المخلوع

الزر المخلوع

الزر المخلوع
في مفترق الطريق ما بين الثلاثين والأربعين
وقف ابني وابنتي على ناصية الطريق يضحكان،
مشيرين باصابعهما، إلى زر قميصي المخلوع.
التاريخ يعيد نفسه
أخاف أن يسألني أبنائي على مفترق الأربعين والخمسين ما سألته لأبي يوما
كيف له أن ينام على بطنه؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *