أشرف رنيم وميدوسا

أطبقت بكفها الصغير على راحة يدي بكل ما أوتيت من قوة، ورمت بسهام نظراتها على الأرض متحاشية رفع رأسها والنظر ليمينها، متقدمة بخطى سريعة. أسرع خطاك يا أبي، إنها تنظر إلينا صاحت بي وهي تمر بجانب الصورة الجدارية. لا تنظر اقرأ المزيد …

قبلة نتياهو

فتحت لها شاشة التلفاز، ثم ذهبت نافيا نفسي في صومعتي، بين أكداس أوراقي وأكوام كتبي رنيم:  أبي، إنهما يقبلان  بعضهما أتيت راكضا على عجل، ورجلاي أعلى من رأسي، لأجد في التلفاز فلما رومنسيا في آخر مقاطعه، حيث البطل يكافئ على اقرأ المزيد …