لبس أشرف ثوب جدته بعد أن ترنخت ثيابه بكوب ماء أسكبه على نفسه
كان الثوب أشبه إلى فستان، و قد فتنتبه راما طالبة من أمها أن تشتري لها فستانا يشبهه