العودة

يومان لم أر فيها رنيم.

يومان مرا، دون قبل، دون صراخ

دون مقاومة

دون معانقة

دون فرض سيطرة

دون كلمات عشق و لا وله

يومان، مرا و أنت يا حبيبتي بعيدة عن عش قلبي

ليبقى قلبي دون نبض،

دون حياة.

يومان مرا كشهر، حتى أنك حين عدت خلتك قد كبرت عاما. استقبلتني بالأحضان، بصرخات الفرح، بالقبلات ، بكلمات العشق ، كنت تحضنينني بشدة حتى خلتك ستدخلين إلى عشك، كنت مشتاقة إلي بقدر اشتياقي إليك، و كان قلبك يرف بقدر رفرفة قلبي.
كنت كمن عاد من  الغربة، إلى أرض الوطن، يقبل ثرى ترابه.
و كنت أنا كأرض ذلك الوطن، مشتاقا إلى حبات المطر أطفئ بها عطشي.
مرحبا بك في وطنك حبيبتي

اترك تعليقاً